الدروس الخصوصيه لهب يحرق جيوب كل اسره مصريه

الإثنين 4 سبتمبر 2017
أخر تحديث : الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 6:49 مساءً
الدروس الخصوصيه لهب يحرق جيوب كل اسره مصريه

الدروس الخصوصيه لهب يحرق جيوب كل اسره مصريه

البحيرة / ساميه سليمان

في كل عام دراسي جديد تبدء معاناة الاسره المصرية في القرى والمدن لتوفير متطلبات الدروس الخصوصية أو تسجيل الأبناء ضمن جداول السناتر أو مراكز الدروس الخصوصية من قبل بدايه العام الدراسي بفترة وهذه المتطلبات تضيف عبئا جديدا علي احتياجات المنزل وتتسبب في ارهاق ميزانيه الاسره لتصبح الدروس الخصوصيه صداعا دائما فى رأس أولياء الأمور وربات البيوت من محدودى الدخل وللاسف أصبحت الحكومه عاجزة عن حل هذه المشكلة التى تمثل استنزافا لأموال الفقراء والطبقات الوسطى قبل الأغنياء وهو الأمر الذى انتشر فى الأونة الآخيرة حتى طال الريف والحضر معا وأصبح الجميع يكتوى بنار الدروس الخصوصيه لتتعدد شكاوى محدودى الدخل ويتسائلون حول كيف يؤدون أمانة تعليم أبنائهم فى هذا المناخ غير الملائم لهم نلقى الضوء على هذه القضية ومعاناة بعض الأهالى داخل قرى الريف حول هؤلاء الذين يعانون من نفقات ومصاريف تعليم أولادهم والقدرة على استكمال مسيرة التعليم في البداية يقول ” احمد سعد ” عامل زراعى أنا عندى ثلاثه أولاد في مراحل تعليميه مختلفه معنديش القدرة ادفع كل شهر 500 جنيها مصروفات دروس خصوصيه انا بشتغل يوم وبقعد عشره ايام أنا عملت اللى علّي وأدخلتهم المدرسة نفعوا نفعوا منفعوش يقعدوا فى البيت أنا أجيب منين في ظل الظروف المعيشيه الصعبه حاليا ؟؟ ويضيف” علي السيد ” عامل باليوميه لابد أن يكون فيه اهتمام بالمدارس للاستغناء عن الدروس الخصوصية المدرسين لا ترحم احد وأنا معنديش دخل ثابت أقدر أصرف منه علي اولادى انا بخرج كل يوم علي باب الله وكل يوم برزقه ولا اقدر ان اتحمل مصاريف الدروس الخصوصيه وتشير ” احلام مصطفي ” موظفة مفيش وسيلة نقدر نعلّم أولادنا بها غير بالدروس الخصوصية أنا عندى ولدين فى الثانويه حجزت لهم الدروس من أول شهر أغسطس وربنا يقدرنا واستطيع ادفع لهم مصاريف الدروس كما أكدت ‎مجموعة من الطلبة أن وقت الحصه في المدرسه محدود وغير كافي و أغلب المدرسين المهمين يتفرغون للدروس الخصوصية فيما يدخل قلة من المدرسين للشرح وهو ما يستدعى ترك الطلبة للمدرسة والبحث عن البديل بالدروس الخصوصية مفيش بديل غير الدروس الخصوصية ويقول ” محمد الشحات” “موظف حول مشكلة الدروس الخصوصية أنا موظف وعندى بنتين فى المرحلة الابتدائيه والاعداديه أقدر اصرف عليهم بس المشكلة فى محدود الدخل الذى سيتحمل مصروفات مدرسة ولا لبس ولا كتب ولا دروس لازم يكون فيه حل علشان نقدر نلاقى تعليم فى مصر وأكدت ” منال فتحي ” ربة منزل لدي بنت وولد في المرحله الابتدائيه بحجز لهم في السنتر طول السنه تخلص السنه الاقي العام الدراسي الجديد بدء وبتابعهم من خلال السنتر وكله علي حساب رب الاسره وبنقطع من قوت الاسره عشان ندفع للدروس الخصوصيه لان لم يعد هناك تعليم حقيقى بالمدرسة وأن الدروس الخصوصية أصبحت أمرا واقعا لامفر منه رغم أنه يكلف الأسرة أعباء مالية إضافية ولكن لايوجد البديل لأن الدروس الخصوصية اصبحت هى المصدر الأساسى لتعليم أولادنا والحصول على مجموع مناسب وعلى الجانب الآخر يقول “صالح محروس “مدرس مراكز الدروس الخصوصية اصبحت واقع لأن المنظومة التعليمية بالمدارس غير مؤهلة ولو وزارة التربية والتعليم استطاعت أن تصلح المنظومة التعليمية بالمدارس وقتها مراكز الدروس الخصوصية كلها سيتم غلقها لأن الطالب لن يجد نفسه محتاجا إليها ولن يلجأ للدروس الخصوصية.

This Post Has Been Viewed 32 Times

كريم
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أسرار نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.