ضحايا لعنة الفراعنة يتساقطون

السبت 19 أغسطس 2017
أخر تحديث : السبت 19 أغسطس 2017 - 10:34 صباحًا
ضحايا لعنة الفراعنة يتساقطون

ضحايا لعنة الفراعنة يتساقطون

 

قصة السبت يكتبها : إمام الشفى

بين عشية وضحاها تتحول رحلة الهاربيين من الفقر والحالميين بالثراء الفاحش بغية الوصول إلى الكنز المزعوم وبحثا عن وهم الدفائن الثمينة واملا فى قصور رمال غير موجودة سوى فى خيالهم إلى كابوس محفوف بالمهالك وسرعان ما تتحطم امالهم عند صخرة الموت البطئ والاختفاء والجنون ففى عالم الآثار أسرار مخيفة وقصص مثيرة .. فالباحثون عن الكنز المدفون كثيرون أحلامهم قادتهم إلى الهاوية أملا فى العثور عليه وعمليات البحث ليس لها مكان محدد وعدد الذين حفروا قبورهم بأيديهم لا يتوقف وفى ظل البطالة الخانقة والغلاء الصادم دخل البسطاء اللعبة وانتشر هوس الحفر تحت المنازل حتى وقعوا ضحية دجالين وتجار ولصوص فدفعوا حياتهم ثمنا لاستخراجه فاستخرج ذويهم جثثهم بدلا منه. وخلال الأونة الاخيرة أصابت حمى التنقيب الكثير من اللاهثين وراء أوهام العرافين والدجالين بأن بيوتهم ومناطقهم تضم كنوزا كبيرة من آثار الفراعنة حتى تحول الأمر إلى عقيدة اجتاحت العديد من القرى والمدن وحصدت معها أرواح العشرات لضحايا عمليات نبش غير شرعية يتساقطون يوميا فى أحضان ذلك الكنز المفقود وشهدت البحيرة العديد من الحوادث المشابهة حيث لقى نحو18 شخصا مصرعهم فى أقل من شهر دفعوا أعمارهم تحت أنقاض احلامهم القاتلة وليست واقعة مدينة وادى النطرون آخر مآسى الهوس بالآثار ففى “الرست هاوس” التى فقدت ثلاثة من أبنائها بينهم شرطى مازالوا تحت الانقاض بحثا عن الكنوز الاثرية وتتبعت “الأهرام” ذلك المشهد المؤلم فمئات الرجال والنساء والأطفال يلتفون حول حفرة عميقة غمرتها المياه البعض منهم ينتظر فى حزن وذهول اسخراج جثث أقربائهم والبعض الآخر مازال شاردا يحدوه الأمل فى استخراج الكنز الاثرى فهؤلاء الضحايا قرروا الهروب من واقع الفقر إلى وهم الثراء السريع اختاروا طريق البحث عنها علهم يجدون منها ما يحطم أغلال فقرهم ويرتقي بهم إلي عالم الأغنياء لكن لعنة الفراعنة أصابتهم بعدما انهارت عليهم حفرة بقطر مترين وبعمق 20 مترا ظنوا أنها الملاذ الأخير لتحقيق حلمهم. وكانت القضية الأشهر الأسبوع الماضى قضية 5 أشخاص لقوا حتفهم تحت الأنقاض فى قرية “جربوعة” بكوم الفرج التابعة لمركز أبوالمطامير نتيجة انهيار جدران أحد المنازل عليهم فى أثناء تنقيبهم فتم انتشال جثثهم وأخطر اللواء علاء الدين عبدالفتاح مدير الأمن الجديد النيابة التى صرحت بدفن الجثاميين بعد ان تلقى العميد عبدالغفار الديب رئيس المباحث الجنائية بمديرية أمن البحيرة اخطارا بانهيار جدران أحد منازل القرية عقب قيام بعض الأشخاص بالحفر عشوائيا. بجانب كارثة 7 آخرون لقوا مصرعهم أخيرا أثناء التنقيب بمركزى بدر وحوش عيسى اختناقا نتيجة الأكسجين وانهيار الرمال عليهم وتم انتشال الجثث بينهم 4 من أسرة واحدة. والأشد غرابة فى عالم هوس التقيب ما شهده مركز النوبارية مؤخرا فقد أقدم فلاح ابنته لدجال لفتح مقبرة اثرية بدعوى أن حراس المقبرة من الجان طالبوا بإقامة علاقة عاطفية مع فتاة تجاور المقبرة لفك الطلاسم وفتحها وفى النهاية اختفى الدجال وبعد أسبوعين من زواج الفتاة عرفيا وقيامه بشكوى بإيصات أمانة كانت بحوزته تم التوقيع عليها من قبل المزارع ليضمن الدجال حقه عقب استخراج الكنز خشية من غدره. ويقول العالم الاثرى المعروف الدكتور أحمد الأدهم مدير عام آثار البحيرة السابق ان البحث عن هذا الوهم لا ينتهى فنرى من يقامرون بمستقبلهم ويغامرون يوميا بحياتهم ويخضون التجارب المرة القاسية وراء اقتحام عالم التنقيب المجهول فلا يكاد يمر أسبوعا إلا ويسقط أحدهم قتيلا أسفل حفرة وقد يؤدي إلى انهيار المنزل أو منازل الشارع كله دون جدوى .. ليضيع حفر المنقبين هباء ويدفع البعض اعمارهم تحت انقاص ذلك الحلم المشئوم ويزداد ضحايا عمليات البحث القاتلة رغم ادراكهم وحشة وظلمة هذه الأماكن التى تتربص بهم. ويرى اللواء محمد أنور هندى مدير الإدارة العامة لمباحث البحيرة أن دور الأمن ينحصر فى تكثيف جهوده على المناطق التى تسبح على أنهار من الكنوز الأثرية ورصد المشتبه فيهم بالاتجار فى القطع الأثرية ثم الدجالين والمشعوذين الذين يوهمون العامة بوجود كنوز بباطن الأرض ويتقاضون منهم أموال طائلة ، مشيرا إلى أنه ينبغى على وسائل الاعلام مناقشة لتلك الجرائم التى ترتكب فى الخفاء ووضع هؤلاء الذين يسرقون تاريخ وخيرات البلاد فى قوائم سوداء حتى نتمكن من الحد من جرائمهم.

This Post Has Been Viewed 596 Times

كريم
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أسرار نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.