بسبب الظلام والحفر المطبات العشوائية سباق على سفك دماء الأبرياء بطريق “دمنهور- دسوق” العوادم والأتربة .. تتسبب فى تلف 20 ألف فدان !

الأحد 3 سبتمبر 2017
أخر تحديث : الأحد 3 سبتمبر 2017 - 1:21 صباحًا
بسبب الظلام والحفر المطبات العشوائية                     سباق على سفك دماء الأبرياء بطريق “دمنهور- دسوق”                       العوادم والأتربة .. تتسبب فى تلف 20 ألف فدان !

بسبب الظلام والحفر المطبات العشوائية

سباق على سفك دماء الأبرياء بطريق “دمنهور- دسوق”

العوادم والأتربة .. تتسبب فى تلف 20 ألف فدان !

تحقيق – إمام الشفى

الحوادث الدموية مسلسل يومى على طريق “دمنهور- دسوق”الذى تحول إلى كمائن تلتهم مئات الضحايا سنويا نتيجة تهالكه وانتهاء صلاحيته وارتفاع الكثافة المرورية عليه حيث أنه يربط بين محافظتى البحيرة وكفرالشيخ ويتجاوز طوله أكثر من 23 كليو مترا ناهيك عن نحو 20 ألف فدان تقع بمحازاة الطريق يتعرضون للتلف والدمار بسبب تلوث البيئة الكثيف بالأتربة والعوادم الأمر الذى يؤدى حتما إلى هذه المجازر التى تكشف عن عدم أكثرات مسئولى المحليات بالمواطنين.

يؤكد سامى راضى من سكان قرية سنهور ان رائحة الموت تفوح من كل ركن بطريق “دمنهور- دسوق” الذى يعد من أهم الطرق بالمحافظة ويستخدمه نحو مليونى شخص يوميا ورغم ذلك فإنه غير ممهد ويمتلئ بالتشققات والحفر العميقة التى تهلك السيارات وركابها وتسهم فى وقوع الكثير من الحوادث اليومية”القاتلة” وتعرض حياة المواطنين للخطر خاصة ليلا بسبب محاولة السائقين تفاديها حينما تظهر أمامهم بشكل مفاجئ فضلا عن وجود فتحات ومحاور ومنحنيات خطيرة بدون لوحات ارشادية كما أنه يفتقد إلى ابسط معانى الأمان للمسافرين عليه وتلك حقيقة يعرفها كل مواطن قادته ظروفه ان يسلك هذا الطريق فأعمدة الانارة تآكلت والاضاءة منعدمة ليلا.

ويقول أسامه الخولى رجل أعمال يقطن بجوار الطريق رغم حيوية وكثافة حركة المرور على طريق “دمنهور- دسوق”  فإنه مازال طريق فردى الاتجاهين ولا يتجاوز عرضه 5 أمتار محصور بين شريط السكة الحديد وأحد المصارف كما يشهد تعديات يومية واشغالات كثيرة مما يتسبب فى وقوع العديد من التصادمات المروعة والحوادث المميتة ويؤكد على أهمية استكمال تغطية المصرف المجاور للطريق حتى يمكن توسعته وعمل ازدواج له حفاظا على أرواح الأبرياء، مشيرا إلى تكرار الحوادث فى الفترة الأخيرة حتى تحولت إلى ظاهرة تنذر بكوارث يومية بعد استمرار تردى أحواله إلى أدنى مستوى ويأس الأهالى من الشكاوى والاستغاثات لدى المسئولين دون جدوى.

ويوضح موسى أبو يوسف “سائق” انه تم كشط مساحة كبيرة من الطريق بكساحات وتعريته من الطبقة الأسفلتية العليا الناعم وتخشينه تمهيدا لإعادة رصفه من جديد الأمر الذى لم يحدث منذ مايزيد عن ستة أشهر ويعانى المسافرون من صعوبات بالغة فيكثر الضغط عليه خاصة فى أثناء الدراسة حيث يسافر عليه يوميا آلاف الطلاب لمدارسهم وجامعتهم مشيرا إلى الكارثة البيئية والصحية التى حلت على الأهالى بعد اتلاف آلاف الأفدنة التى تقع بزمام قرى سنهور ونفره والهوارية التى يكسوها سواد ظاهر فى أوراق المحاصيل الزراعية وسقوط أوراق النباتات بعد احتراقها بسبب تجمع كميات هائلة من الأتربة والعوادم فضلا عن تضرر سكان القرى الواقعة عليه من تعدد جبروت ملوثات الطريق.

بينما يشكو شريف شعبان من ظاهرة المطبات العشوائية التى انتشرت على الطريق كالسرطان حيث يوجد به أكثر من 60 مطبا عشوائيا أمام كل قرية أكثر من 4 مطبات وتمثل خطورة كبيرة على السائقين خاصة من يرتاد الطريق ليلا حيث يفاجئ بمطب عشوائى تختل معه عجلة القيادة فى يد قائد السيارة لتنقلب ناهيك عن استخدام بعض البلطجية للمطبات وتهدئة السيارات لسرعتها ومحاولة تثبيت السائقين وسرقتهم بالاكراه

لافتا إلى ان نزيف الأسفلت مستمر على هذا الطريق لعدم استيعابه للعدد الكبير من سيارات الاجرة والملاكى وبه أعلى نسبة كثافة مرورية للنقل الثقيل التى تنقل مستلزمات مصانع الطوب ومواد البناء من المحاجر.

من جانبه أكد المهندس سعد غراب رئيس مركز ومدينة دمنهور أنه جارى إزالة كافة التعديات على طول الطريق وممتلكات الدولة وأنه لن يسمح لأحد بالتعدى على الممتلكات العامة لانها ملك المواطنين جميعا وأن أزمة رصف هذا الطريق الحيوى ستحل فى القريب العاجل نظرا لتهالك مساحات من أجزائه حيث انه يخدم قطاع عريض من المواطنين لافتا بان المهندسة ناديه عبده محافظ البحيرة اتخذت إجراء عاجل بشأن رصف طريق دمنهور دسوق مشيرا إلى وزارة النقل قد وعدت بسرعة إصلاح الطريق ورصفه لرفع كفاءته وإعادة تأهيله مرة ثانية بتكلفة 155 مليون جنيه.

وأضاف غراب إلى أن وزير النقل سيزور المحافظة قريبا برفقة المهندسة ناديه عبده للوقوف على خطة العمل والبدء بها على الفور وذلك بعد تكرار الحوادث على الطريق ووجود مخالفات وتعديات على جانبيه.

.

This Post Has Been Viewed 30 Times

كريم
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أسرار نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.